© 2019 by beforetheoil.com. Proudly created with Wix.com

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon
  • Google+ Social Icon

قبل النفط

مذكرات شخصية في ابو ظبي

1954-58

سوزان هِليارد

الطبعة العربية الجديدة

2018

الطبعة الاولى 2002

الطبعة الثانية تلبية لطلب السلطة في ابو ظبي 2016

تُرجم الى اللغة العربية  في عام زايد 2018

مع مقدمة لصاحب السمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان

يتضمن اربعة وعشرين صفحة جديدة من صور السكان والمواقع في ابو ظبي ودبي والشارقة والساحل والتي لم يسبق نشرها من قبل والتي تغطي الفترة

1947-1958

تغطي هذه المذكرات الشخصية الفترة 1954-1958 وقبل ان تتطور الظروف في ابو ظبي مع اكتشاف النفط.  كانت الحياة صعبة وقد عاش السكان دون بعض الحاجات الاساسية كعدم توفر الغذاء على مدار العام والادوية إذ لم توجد المراسي ولا الشوارع المعبدة آنذاك ولا المطارات  وبالرغم من ذلك كانت روح النزاهة والكرم تعم المكان واهله وكان التقدير كبيراً  لتقاليد المجتمع وقيمه.

وكانت سوزان هِليارد هي المرأة الاوربية الوحيدة في ابو ظبي في ذلك الوقت وكانت مذكراتها اليومية السجل الوحيد عن الحياة  وهي تصف المجتمع بأكمله من الشيوخ وعائلاتهم الى السكان الذين يعيشون  في فقرٍ مدقع  وذلك بأسلوبٍ خالٍ من الرسميات والتكلّف.  ولانها كانت تتقن اللغة العربية فقد اندمجت مع السكان في شتى مجالات حياتهم وكتبت "لقد تقبّلوني بالرغم من غرابتي واصبح الغريب صديقاً"٠ فكانت تزور النساء في كل مجالات المجتمع وبمن فيهن نساء العائلة الحاكمة وخاصة الشيخة سلّامة والدة الشيخ شخبوط.  فكان بينهما تبادل للآراء  وهي تتحدث في هذه المذكرات عن نمو تفهمها للمجتمع بدقة وبالرغم من خلفية  الانماط السائدة في الغرب آنذاك.

 

توفر كتابة هِليارد نظرة عميقة الى انماط المعيشة اليومية لسكان ابو ظبي في عاداتهم وامورهم الصحية وطرقهم للعناية بالاطفال والطعام او عدم توفره كما تصف طريقة بناء اكواخ العريش (البارستي)  في وقت قل فيه وجود الابنية الحجرية الدائمة  او المدارس او العيادات الطبية والتي انتشرت فيما بعد  مع النمو الإقتصادي  . كما تصف المشاق في التنقل لعدم وجود الطرق المعبدة واللجوء الى استخدام اللاندروڤر للإنتقال عبر السبخة او الملاحة بالداو موازاةً للشاطئ.

 

 وقد كتبت هذا الكتاب في البدء كبحث اكاديمي ثم طورته الى ان اصبح اليوم كما هو  وذلك بتشجيع من الشيخ زايد والذي اراد منه ان يحفظ ذاكرة ابو ظبي قبل اكتشاف النفط للاجيال المقبلة ليساعدها على تفهّم نمط المعيشة في الماضي القريب. ولذا يعتبر هذا الكتاب مرجعاً قيِّماً للبحوث الاجتماعية والتاريخ  وقد استخدم كمرجع و ساعد في مشروع ترميم قصر الحصن.

ولدت سوزان وات هِليارد في المملكة المتحدة عام 1926 ودرست مادة التاريخ في جامعة اوكسفورد.  تعرفت على تِمبل (تيم) هِليارد بعد

عدة سنوات وتزوجا. وانتقلا الى العراق بعد فترة قصيرة حيث كان تيم يعمل في شركة النفط التي اصبحت بي بي BP فيما بعد.  وفي العراق درّست الانكليزية والتاريخ في كلية الملكة عالية بجامعة بغداد.  وعندما نُقِل عمل تيم الى ابو ظبي في 1953 التحقت به مع ابنتهما  الرضيعة دِبورا  واستقروا جميعاً هناك حتى اكتشاف النفط عام  1958 .  ثم انتقلت العائلة بعد ذلك الى كندا ثم الاسكا وليبيا واستراليا ومالطا.

عادت سوزان بعد وفاة تيم الى داربيشاير في انكلترا حيث عملت في التدريس الذي كانت تشغف به دائماً.

توفيت في فبراير 2014 وقد مُنحت جائزة ابو ظبي بعد وفاتها في عام 2015 مكافاةً على كتابة هذه المذكرات.

طباعة HD Press ويتوفر الكتاب بغلاف سميك او غلاف ورقي

نوعية الورق ممتازة وعدد الصفحات 272 منها 24 صفحة للصور التي تغطي تلك الحقبة الزمنية بعضها بالالوان

 

 

كتاب الغلاف السميك  ISBN 978-1-910489-34-5

كتاب الغلاف الورقي. ISBN 978-1-910489-35-2.      

 

تتوفر الكتب في كافة المكاتب الجيدة . في الإمارات المجرودي و كينوكونيا

في لندن مكتبة هيود  هيلHeywood Hill   . وفي جنيف بسويسرا مكتبة اوليفييه .Olivier

 

ويمكن طلب الكتاب بالنسخة الإنكليزية او العربية بالإتصال الكترونياً

 

لشراء نسخة او نسختين الرجاء الإتصال ب www.beforetheoil.com

لشراء عدد اكبر الرجاء الإتصال ب beforetheoil@gmail.com

 

الرجاء المراسلة باللغة الإنكليزية وتحديد اللغة المطلوبة للكتاب (عربي او انكليزي)